كلمة رئيس هئية شورى الإصلاح المحلية في الجوف الحسن أبكر

الإثنين 20 فبراير-شباط 2023 الساعة 10 مساءً / خاص|
عدد القراءات (1144)

وجه القيادي في التجمع اليمني للإصلاح الحسن بن علي أبكر رئيس هيئة الشورى المحلية للحزب في محافظة الجوف كلمة أمام الدورة الاستثنائية التي عقدتها الهيئة في محافظة مأرب بتاريخ 20 فبراير 2023م.

نص الكلمة :

بسم الله الرحمن الرحيم

 

كلمة رئيس هيئة الشورى المحلية بمحافظة الجوف الحسن بن علي أبكر في الدورة الاستثنائية في 20 فبراير 2023م

 

الحمد لله رب العالمين القائل في محكم كتابه (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ)

 والصلاة والسلام على رسول الله الصادق محمد صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا - وبعد:

يسرني ابتداء أن أرحب بكم جميعا واحييكم تحية اجلال واكبار لنضالكم الوطني ولدوركم القيادي ولتضحياتكم الكبيرة في ميادين الشرف والعزة والكرامة ومن ورائكم شباب ورجال ونساء الإصلاح في محافظة الجوف المحافظة الرائدة في تضحياتها وفي حبها لوطنها

-          شكراً لكم أعضاء هيئة الشورى، وشكراً لقيادة المكتب التنفيذي في المحافظة، شكراً لجهود البقية الباقية من قيادات المكتب التنفيذي لجهودهم في حمل الامانة وحسن قيادة التنظيم في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ وطننا الغالي، والرحمة والخلود لشهدائنا من قيادات المكتب التنفيذي ومن رحل عنا من قيادات الإصلاح وقواعد الإصلاح ومن كل ابناء الجوف، لهم الرحمة والمغفرة ولتضحياتهم القبول في عليين مع النبيين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا

-          نلتقي اليوم لنجدد العهد اننا ماضون ومعنا ابناء الإصلاح وفق نهجنا الوطني ومسار عملنا السياسي المستند الى لوائح الحزب ونظامه السياسي وفكره المعتدل وبرامجه الفاعلة وهويته اليمنية ونهجه الوسطي، ودوافعه الوطنية وبرامجه المعبرة عن الشعب ومعتقداته، وحقوقه الإنسانية، وكرامته وحريته ، وتاريخ وإرث نضالات رموزه ورجالاته وشبابه الذين قدموا ارواحهم لأجل اليمن وكرامته وسيادته

-          لقد كان لمحافظة الجوف بكل رجالاتها وشبابها ونسائها ومكوناتها السياسية وفي مقدمتهم التجمع اليمني للإصلاح قدم السبق في اسناد الدولة ومواجهة المد الحوثي المدعوم ايرانياً وقدم أبناء الجوف تضحيات كبيرة لحماية اليمن واليمنيين ولإيقاف مشاريع الهيمنة الإيرانية والحفاظ على اليمن ومحيطه الخليجي ولا زالوا على ذلك النهج الوطني بعقيدتهم الراسخة وحسهم الوطني واسنادهم الاساسي للدولة وشرعيتها وللتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية .

- اخواني واخواتي اعضاء هيئة شورى الإصلاح وقيادات الإصلاح التنفيذية يؤسفنا الوضع الراهن وما الت اليه الاوضاع في محافظتنا ونحن اليوم نقف على جراحنا ونراجع سيرنا ومسيرتنا ونجدد التأكيد بإيمان مطلق ويقين راسخ أن أيدينا دوما ممتدة لكل شركائنا في العمل السياسي من أحزاب التحالف الوطني لدعم الشرعية وفي مقدمتهم المؤتمر الشعبي العام، ونتمنى أن يمد الجميع أيديهم لنكون يدا واحدة ورأيا واحدا وعملا مشتركا وصفا موحدا وقيادة تشاركية في مواجهة المشروع الامامي الكهنوتي الحوثي الانقلابي وتحرير محافظتنا وكل المحافظات الواقعه تحت سيطرة الانقلابيين المتمردين، نناضل ونساند بقوة تحت ظل قيادتنا السياسية ممثلة بفخامة الرئيس الدكتور رشاد العليمي ونوابه اعضاء مجلس القيادة وقواتنا المسلحة والامن مؤمنيين ان نصرنا في صبرنا ووحدتنا وفي جمع كلمتنا ، مؤمنين بمبدأ الشراكة نهجا وسلوكا، ولأبناء الجوف رصيد وطني في هذا السياق السياسي.

-          ومن الاهمية بمكان ان نؤكد أننا باصلاح الجوف مستمرون بمضاعفة جهودنا افرادا وجماعات نحو الاهداف الوطنية المشتركة في تدعيم وتعزيز مبدأ التوافق الوطني وتوحيد الصف الجمهوري والمضي قدما في تحقيق الأهداف الوطنية في توحيد الجهود لإنهاء الانقلاب الحوثي واستعادة المحافظة كطريق رئيسي لاستعادة العاصمة صنعاء ، وإنهاء انقلاب المليشيات الحوثية، الرافضة لكافة جهود ومبادرات السلام .

-          وعلى طريق النضال وبهذه المناسبة نحيي المرأة الإصلاحية في محافظة الجوف فهي ام الشهيد واخت الشهيد وزوجة الشهيد وابنة المناضل واخته وامه، لم تتخلف المرأة الجوفية عن اداء الواجب الوطني وكانت شريك النضال بعزيمة وصبر وجلد شكرا لنضالها شكرا لتربيتها شكرا لصبرها شكرا لاسنادها شكرا لعطائها فهي شريكة الرجل قولا وفعلا و لا يقل دورها عن دور اخيها الرجل في النضال والتضحية وحب الوطن

-          وتحية تقدير لمحافظة مارب وقياداتها وقبائلها الحاضنة الوطنية لابناء اليمن الفارين من بطش الحوثيين وارهابهم، فقد مثلت ملاذا آمنا لكل متضرر من حرب وبطش المليشيا الحوثية فاستوعبت مئات الالاف من النازحين، في حين وثب رجالها الميامين من مختلف القبائل والقوى والمكونات السياسية وثبة الأسود امام المليشيا الحوثية المدعومة من ايران التي حاولت غزو مارب للنيل من أبنائها حتى أضحت محافظة مارب ايقونة للنضال ضد الظلم والطغيان، فلهم منًا كل الشكر والتقدير والعرفان

- والشكر والعرفان للمملكة العربية السعودية على دعمها واسنادها الشرعية اليمنية، لانهاء الانقلاب ونحن على اعتقاد راسخ بأن مليشيا الانقلاب الحوثية هي أدوات التخريب والفوضى في اليمن ، وليست سوى رأس حربة بيد إيران وداعميها للسيطرة على اليمن ولتهديد دول الخليج وابتزازها في مصالحها الاقتصادية والأمنية ، لتحقيق المصالح الإيرانية وتمكين النفوذ الإيراني في المنطقة.

-            وتحية شكر وتقدير مستحقة لأبطال الجيش الوطني وقوات الأمن الذين بذلوا ارواحهم من أجل الدفاع عن اليمن وشرعيتها ومؤسسات الدولة ، وسيادتها، وناضلوا وقاتلوا لدحر المليشيا الانقلابية وداعميها رغم شحة الامكانات وعدم الانضباط في تسليم المرتبات، وعبرهم وعبر كل وسائل الاعلام تحية عرفان وشكر لكل جريح وكل معاق وكل مختطف وكل مخفي قسريا في معتقلات مليشيا الحوثي لانحيازهم لمشروع الدولة والحرية والكرامة

- والرحمة والخلود لأرواح الشهداء من ابناء القوات المسلحة والامن وابناء محافظة الجوف وكل ابناء اليمن الذين قضوا نحبهم ، وهم يدافعون عن كرامة اليمنيين، على كل ما بذلوه من تضحيات، في مختلف ميادين العمل والبناء والعطاء، والتفوا حول الشرعية ومؤسساتها الدستورية في مواجهة مليشيا الانقلاب والمشروع الإيراني الساعي للهيمنة على اليمن والخليج، لهم الرحمة والخلود

- وختاماً: ستظل تضحيات ابناء اليمن ودماؤهم التي نزفت طيلة السنوات الماضية ، مشاعل نور يهتدي بها كل وطني مخلص وكل محب لليمن تلهمهم الصواب وتنير لهم الطريق نحو مسار يليق بتلك التضحيات وتلك الدماء الزكية، وستكتب بإذن الله نهاية مشروع الانقلاب الحوثي الإيراني، نهاية الكهنوت الجديد ، نهاية الخرافات والنعرات السلالية العنصرية البغيضة ، نهاية الفوضى والتخلف ، وسيكتب التاريخ بأحرف من نور نضالات الاحرار وبطولات الشرفاء وتضحيات الشهداء وستعود الدولة ومؤسساتها وستعود لليمن سيادته وعزته وكرامته 

-          وسننشد للوطن وعنه لن ترى الدنيا على ارضي وصيا.

أخوكم/ الحسن بن علي أبكر

رئيس هيئة الشورى المحلية

م/ الجوف