هذه الجوف

الأربعاء 23 أغسطس-آب 2017 الساعة 06 مساءً / ويكيبيديا
عدد القراءات (1705)

محافظة الجوف تقع في الجزء الشمالي الشرقي من  صنعاء وتبعد عنها بحدود (143) كيلو متراً وتبلغ مساحتها حوالي 39496.33 كيلومتر مربع أي حوالي % 7.2 من إجمالي مساحة اليمن، وتعد الجوف موطن مملكه معين القديمة، ينتشر سكانها البالغ عددهم 532،000 نسمه بحسب إحصائيات 2011 في تجمعات سكانية متناثرة حيث تبلغ الكثافة السكانية للمحافظة حوالي (11) شخص لكل كيلومتر مربع.

يحد المحافظة من الغرب محافظة  عمران ومن الجنوب الغربي محافظة  صنعاء ومن الجنوب محافظة  مأرب، ومن الشرق محافظة  حضرموت ومن الشمال الشرقي  المملكة العربية السعودية ومن الشمال محافظة  صعده.

ويشكل سكانها ما نسبته (2.3%) من إجمالي سكان الجمهورية تقريباً وتعد الزراعة وتربية الحيوانات النشاط الرئيس لسكان المحافظة، ويمكن أن تكون المحافظة إقليما زراعياً، تشكل المحاصيل الزراعية ما نسبته (4.9%) من إجمالي الإنتاج الزراعي في الجمهورية، ومن أهم محاصيلها الزراعية الحبوب والخضروات والفواكة والأعلاف. وتضاريس محافظة الجوف يغلب عليها الطابع السهلي، إذ تتداخل مع صحراء الربع الخالي، وتتميز بمناخ صحراوي. ومعالم السياحة في المحافظة متنوعة، ومن أهم المدن الأثرية مدينة قرناو، الخربة البيضاء والخربة السوداء وبراقش. [1] وكانت مركز  مملكة مَعَّين اليمنية القديمة.

 

وفقاً لآخر تقسيم إداري بلغ عدد المديريات في محافظة الجوف (12) مديرية وتتكون هذه المديريات من 48 عزلة :

 

تعتبر أغنى المناطق التاريخية بالكنوز الأثرية, وعرفت في اليمن القديم بجوف المعينين، لأن المعينيين أسسوا فيها إحدى الممالك، وشيدوا معابدهم ومساكنهم في النصف الثاني قبل الميلاد.

المعالم الأثرية والتاريخية: مديرية حزم الجوف (مدينة قرناو(معين)، أسوار وأبواب المدينة، مدينة خربة أل علي، مدينة كمنهو (خربة كمنة)، معبد النصيب، مدينة نشن (خربة السوداء)، معبد عُثتر (بنات عاد)، مدينة نشق (خربة البيضاء)، قرية السلمات, جبل اللوذ، منطقة المساجد، منطقة القارة)، مديرية برط العنان، (جبل برط)، مديرتا الشعف والمطمة, وادي الشظيف، قبيلة أمير, مدينة حنان، معبد يغرو, نقوش الاعتراف.